الإسبريسو، كايل والكر و 26 مليون لإنفصال كونتي، قصة كونتي مع تشيلسي

ستكون هُناك بعض الإيحاءات و النظرات المُحرجة عندما يعود كونتي لـ ستامفورد بريدج لأول مرةٍ كمدربٍ لـ توتنهام

لقد كانت القصة في فندق ريتز كارلتون في سنغافورة عندما كان تشيلسي يخوض جولة ما قبل الموسم حيث قام أنتونيو كونتي، المُمتلىء بـ كوبان من الإسبريسو بإحداث الشقوق بينه و بين النادي قبل عامٍ واحد مما جعله أغلى مدربٍ مُقال في تاريخ الكرة الإنجليزية

كونتي لم يرغب في التخلي عن ساعةٍ واحدة من العمل ليواكب الكم الهائل من الصحفيين الإنجليز الذين قطعوا مسافة سفرٍ طويل لتغطية الإستعدادات لبطل البريميرليغ عام 2017

ولكن في النهاية، كونتي إقتنع بأنه لا مجال عن التخلي عن واجباته الإعلامية فقام بفحص جودة القهوة، و أسقط كوب الإسبريسو الخاص به و كشف عن رغبته بالتوقيع مع كايل والكر قبل أن ينتقل لـ مانشستر سيتي كما أبدى إعجابه بـ هاري كين بعد أيامٍ قليلة من التوقيع مع الفارو موراتا بصفقةٍ قياسية

في الصيف نفسه، أراد كونتي التوقيع مع لوكاكو بدلاً من موراتا و فيرجيل فان دايك بدلاً من روديغر. لكن إنتهى الأمر بـ لوكاكو في مانشستر يونايتد و فان دايك في ليفربول الذي فضّلهم على تشيلسي

في النهاية، كان الإنفصال مريرًا حيث أقال تشيلسي كوتتي بعد معركةٍ قانونية كلفت النادي اللندني 26 مليون باوند، لذلك سيكون هُناك إيحاءاتٌ و نظراتٌ مُحرجة عندما يعود كونتي للبريدج يوم الأربعاء في ذهاب الدور نصف النهائي من كأس الكاراباو حيث يقود هاري كين خط هجومه

كونتي فاز بقضيتيّن قضائيتيّن ضد نادي تشيلسي، إحداهما تتعلق بإقالته و الأخرى للأجور التي يُعتقد بأنه يستحق نظرًا لشروط عقده مع النادي

ذكرت حسابات النادي التي تم إصدارها في يناير قبل عاميّن للسنة المنتهية في 30 يونيو 2019 بأن:” العناصر الإستثنائية للعام الحالي البالغة 26.6 مليون باوند تتعلق بالتغييرات المتعلقة بالفريق الرجالي للنادي و طاقمه التدريبي، جنبًا إلى جنب مع الأمور القانونية المُرتبطة بذلك.”

كونتي حصل على رموزٍ تعبيرية شخصية [ إيموجي ] خاصة به بعد فوزه باللقب في موسمه الأول، لكن في الموسم الذي تلى ذلك، إستخدم ويليان رموز الكأس لإخفاء أنتونيو كونتي في صوره للإحتفال بكأس الإتحاد الإنجليزي

تشيلسي تعامل مع كونتي بشكلٍ صامت بعد نجاحه في تحقيق الكأس خلال الصيف الذي أقالوه فيه و لم يقدموا له التهاني و تركوه في ظلامٍ واضح بشأن مستقبله

بدت حقيقة أنه سُمِح له بالعودة للتدريبات التمهيدية قبل أن يتم إخطاره رسميًا بإقالته بعد ثلاثة أيام بمثابة فعلٍ إنتقامي

بعض المصادر إشتبهت بأن كونتي كان يُفكر في عرض إنتر ميلان، عندما لم يكن يُجيب على الهاتف ولا يرد على الرسائل و رسائل الإيميل المُرسلة له، لأنه بدأ ينظر لأهدافه في سوق الإنتقالات تذهب لمنافسيه واحدٍ تلو الآخر

مهما كانت الأسباب الدقيقة لذلك، صمت كونتي جعل تشيلسي في حالة ذعر و أقنعهم بأنه يُريد الخروج. عُقِدت بينهم مُحادثاتٍ آمنة و تم منح كونتي عقدٍ جديد و لكن تم القضاء على الثقة من كلا الطرفان

كما غادر كونتي لأخذ أجزاء من قراره عندما أبلغ دييغو كوستا بأنه ليس جُزءًا من خططه عبر الرسائل النصية، حاول كوستا فرض الإنتقال للصين قبل بضعة أشهر و إستخدم التواصل الكتابي للإضراب بشكلٍ فعال تاركًا لتشيلسي قوة تفاوضية ضعيفة أو شبه معدومة على صفقة بيعه لـ أتليتكو مدريد

لم يكن من الممكن أن يتحسن مزاج مجلس إدارة نادي تشيلسي حيث أن كونتي ضحك من خلال الأسئلة الموجهة له حول تصاريح دييغو كوستا واصفًا إياها بأنها تصاريحٌ مُضحكة

بحلول ذلك الوقت، أغسطس 2017، لم يكن كونتي في حوارٍ في النادي أعلى من المدير الفني في ذلك الوقت مايكل إيمينالو الذي إنهار جُزئيًا لكونه صانع السلام بين كونتي و النادي و ترك إيمينالو النادي بعد ثلاثة أشهر لتتفاهم التوترات مرةً أخرى في يناير 2018 عندما إنتقل واحدٌ من أهداف كونتي لـ مانشستر يونايتد و هو أليكسيس سانشيز

يونايتد في ذلك الوقت أنهى موسمه في المركز السادس و بفارق 24 نقطة عن تشيلسي، مع ذلك شعر كونتي بأن مانشستر يونايتد و ليفربول و مانشستر سيتي أعطوا دعمًا أفضل لمُدربيهم

كونتي كان قد رأى صفقة إنتقال يائسة عندما إنتقل فيرناندو يورينتي لـ توتنهام و التي وصفها بأنها يُمكن التسامح فيها مع الفشل

كونتي صرّح ضد توتنهام قائلاً:” ماهي طموحات توتنهام ؟ إذا لم يحققوا البريميرليغ فهذه ليست مأساه، إذا لم يصلوا لدوري الأبطال فهذه ليست مأساه، إذا خرجوا من دوري الأبطال من دور المجموعات فهذه ليست مأساه، إذا خرجوا من الدوري الأوروبي ضد جينيت فهذه ليست مأساه. يُمكنهم التنفس و التفكير بطريقةٍ مُختلفة.”

عُومل فريق كونتي على أنه مأساه في تشيلسي حيث أنهى موسمه الثاني خلف يونايتد، سيتي، توتنهام و ليفربول و لم يتأهل لدوري الأبطال. لكنه كان فخورًا بفريقه و شعّر بأنه أضعف من باقي الفُرق و أستطاع هزيمة مان يونايتد في نهائي كأس الإتحاد الانجليزي و بعد ذلك كرر في المؤتمر الصحفي 7 مرات:” لا يُمكنني أن أتغير.”

سيتعيّن على توتنهام أن يتغير و ليس كونتي حتى تسير العلاقة بينهم بشكلٍ جيد، على الرغم من إحتفاظه بمكانٍ لمشجعي تشيلسي في قلبه، و الحفاظ على إحترامه للنادي. فإن كونتي سيفعل كل ما بوسعه لتحقيق نتيجة جيدة ضد فريقه السابق تمامًا مثل ما سيستمتعون بالإنتقام للإنفصال الذي حدث بينهم و بين كونتي الذي كان مؤلمًا و مُكلف للغاية ولا يُمكن نسيانه

شاهد أيضاً

نوتنجهام فورست يتم صفقة سكاربا

أكمل نوتنغهام فورست التوقيع مع لاعب خط الوسط المهاجم جوستافو سكاربا بعقد مدته ثلاث سنوات. …

مواطنين قطريين يردون على طريقتهم الخاصة لصورة منتخب المانيا الجماعية

ردت الجماهير القطرية المتواجد في ملعب مباراة منتخب المانيا ومنتخب اسبانيا على الصورة الجماعية التي …

اعمال شغب في الدوري التركي

في مباراة ألتاي وجوزتيبي ضمن الدوري التركي؛ قام أحد المشجعين بالاعتداء على حارس ألتاي أوزان …

ميسي يقترب من إنتر ميامي الأمريكي

نادي إنتر ميامي الأمريكي قريب من حسم صفقة ميسي، النادي الأمريكي واثق من التوصل الى …

بورنموث يعلن تعيين غاري اونيل كمدرب رئيسي للنادي

بورنموث يعلن تعيين غاري اونيل كمدرب رئيسي للنادي بعقد لمدة سنة ونصف بعد ان عين …

اهلاً وسهلاً، شاركنا رأيك او استفسارك للإجابة عليه في اقرب وقت ممكن